منتدى التواصل وتبادل المعارف
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من المقاومات الشعبية الجزائرية ابان الثورة التحريرية المظفرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليمان سنوسي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: من المقاومات الشعبية الجزائرية ابان الثورة التحريرية المظفرة   الخميس سبتمبر 22, 2011 2:14 am

تعد مقاومة سكان واحة الزعاطشة من المقاومات الرائدة رغم قصر مدتها حيث دامت المواجهة أزيد من أربعة أشهر من 16جويلية إلى 26 نوفمبر 1849
2- أسباب مقاومة الزعاطشة
تشترك مقاومة الزعاطشة مع غيرها من المقاومات الشعبية في جملة من الدوافع و تختلف في البعض الآخرمنها:
ـ رفض الشعب الجزائري القاطع للاحتلال الفرنسي.
ـ صدى سقوط النظام الملكي الدستوري بعد الانقلاب الذي أحدثته الثورة الفرنسية عام 1848م ، وقيام الجمهورية الفرنسية الثانية ، وانعكاساتها على الأوضاع السياسية في الجزائر ؛ منها عزل الحاكم العام الدوق "دومال" ، ابن الملك "لويس فيليب"، واستخلافه بالجنرال "كافينيـاك" وذلك يوم 03 مارس 1848م. هذه الأحداث وانتشارها في منطقة الزيبان ساعدت بطريقة غير مباشرة في ارتفاع معنويات الثائرين بالمنطقة وعلى رأسهم الشيخ بوزيان الذي حاول استغلال أوضاع فرنسا المضطربة لإعلان الجهاد.
ـ انشغال القوات الاستعمارية المرابطة في مقاطعة قسنطينة بقمع انتفاضات أخرى في أنحاء شتى من الوطن مما أتاح الفرصة للشيخ بوزيان لإعـلان الجـهـاد ، مستغلا قلة عدد القـوات الفرنسية المرابطة بمركزي بـاتنة وبسكرة و غـياب القائد العسكري "سان جرمان"عن دائرة بسكرة و سعيا منه إلى تخفيف العبء على المقاومات المتأججة هنا و هناك بتشتيت جهد القوات الاستعمارية.
ـ الإصرار على مواصلة الجهاد كامتداد للثورة التي قادها الأمير عبد القادر باعتبار الشيخ بوزيان كان أحد أعوان الأمير.
ـ ارتفاع الضرائب على النخيل ابتداء من شهر مارس 1849م مـن 0,25 ف إلى 0,40 فرنك للنخلة الواحدة
- التراجع عن مبدأ إعفاء المرابطين من الضـرائب، مما أدى إلى اتساع دائرة التذمر فعرف الشيخ بوزيان كيف يؤطر هذا الاستياء في مواجهة قوات الاحتلال .حيث باشر اتصالات حثيثة مع رؤسـاء القبائل والأعراش، لـتـهـيئـة الشـروط الضـرورية لإعلان الجهاد كجمع المال وشـراء السـلاح وتـخـزين المؤن ...الخ. مما استرعى انتباه أعوان الإدارة الفرنسية .فـقـام الـمـلازم "سيـروكا" نـائب الـمـكتـب الـعـربي ببسكرة بالتحـرك نحـو الزعاطشة للقبض على الشيخ بوزيان، واصـطـحب مـعـه شيخ بـلدة طولقة ابن الـمـيهوب و بعض الفـرسان وتـوجّـه إلى واحة الزعاطشة ، غير أنهم فشلوا في القبض على الشيخ بوزيان أمام الرفض الذي أبداه مناصروه، حينها عاد الملازم "سيروكا" إلى بسكرة وقدم تـقـريرا مـفـصـلا إلى القيادة، مفاده أن جميع سكان واحـات الزيـبـان ملتفين من حول الشيخ بوزيان ، وأن الجـهـاد قد أعـلن من مـآذن مـسـاجـد الواحات. و لمعاينة الأوضاع عن قرب انتقل رئيس المكتب العربي الضابط "دي بوسكيه" إلى الزعاطشة يطلب من السكان تسليم الشيخ بوزيان لكنهم رفضوا و ردوا عليه: "..إننا نرفض أن نسلمكم الذي تـطلبـون وإننا سنقاتل عن آخرنا رجالا ونـسـاء من أجـلـه..".عندها تيقن "دو بوسكيه" أن روح الانتفاضة قـد انتـشـرت في ربوع الـمنطقة .
3- مراحلـــــها
مـرّت مقاومة الزعاطشة بثـلاث مـراحل أسـاسيـة هي: مرحلة القوة ومرحلة الحصار ومرحلة التراجع.
أ - مرحلة القوة :
ذلك أن المرحـلة الأولى بـدأت بوصول الفرنسيين إلى الزعاطشة يوم 16 جويلية 1849م تحت قيـادة العقيد "كاربوسيا" حيث شـدد الحصـار على الواحات ، لخنق الثورة وإخمادها في مهـدها ؛ و القضاء على قائدها الشيخ بوزيان حتى يستتبّ لهم الأمـن بالمنطقة غير أنه فوجئ بصمود الثوار، الذين أمـطروا القـوات الفرنسية بوابل من الرصاص قضت على 31 جنديا فرنسيا و جرح ما لا يقل عن 117 ، وبعد سـاعات من الاشتباك اضطر العقيد "كربوسيا" إلى سحب قواتـه تحت ضربات سـرايـا مجاهدي أولاد نائل وبوسعادة و المسيلة ممن التحقوا بإخـوانهم في الزعاطشة.لقد أعطى هذا الانتصار دعما معنويا و ماديا للثوار و زاد في تأجيج المقاومة بين سكان المنطقة ، فقـام الشيخ الـمرابط سيدي عبد الحفيظ مقـدم إخـوان الرحمـانية باعلان الجهاد ، ولبى سكان واحات الزيبان النداء لتحرير مدينة بسكرة، فاصطدموا بالقوات الفرنسية بقـيادة "سان جرمان" قائد دائرة بسكرة فوقعت معركة سريانة مع بزوغ الفجر شهر سبتمبر 1849 ورغم سقوط القائد الفرنسي سان جرمان قتيلا إلا أن الجيش الفرنسي تمكن من إحكام الحـصـار ، مما أجـبـر سيدي عبد الحفيظ على سحب ما تبقى من أنصاره.استغل الفـرنسيون هذا الانتصار و ازدادوا اصرارا على الانتقام من سكان واحة الزعاطشة و ان تقرر تأجيل المسألة إلى بداية فصل الخريف . قاد الجنرال "هيربيون" حاكم مقاطعة قسنطينة آنـذاك شخصيا الحصار بعد أن عـيّـن العقيد "كربوسيا" خلفًا للعقيد سان جرمان.
ب- مرحلة حصار الواحة :
باشر الجنرال هيربيون بتجميع قواتـه المقدرة بـ بأربعة آلاف وأربع مائـة وثلاثة وتسعين (4493) جنديًا بـ" كـدية المائدة " المحاذية لبـلـدة الزعاطشة يوم 07 أكتوبر 1849م صباحًا، ثم احتل الزاوية القريبة من الكـدية
و سيطرعلى مفترق الطرق المؤدية إلى واحة الزعاطشة لاسيما الرابط بين طولقة و الزعاطشة حتى يحول دون وصول أية امدادات ، ثمّ أعـطيت الأوامر للمدفعية بقـصـف الأسـوار لإحـداث ثـغـرة فيها، إلا ان المقاومة المسـتميتة أجبرت القوات الفرنسية على التراجع بعد أن خسروا 35 قتيلاً من بينهم ضابط و147 جريحا، ثـمّ تمكن الفرنسيون بواسطة المدفعية احـتـلال الزاوية ورفـع العلم من على مـئـذنـتـها. ورغم ذلك واصل الشيخ بوزيان شحذ همم المجاهدين و أرسل رسله خفية إلى قبائل بوسعادة و أولاد نائل طالبا منهم المدد.غير أنّ الشيخ بوزيان استطاع أن يـَـنـْـفـذ من هذا الحصـار ويـبعث الرّسل إلى مختلف الأنحاء.
ج- مرحلة التقهقر و الإبادة:
طالب الجنرال "هيربيون" الـنـجـدة من الإدارة الاستعمارية المركزية في الجزائر وصدرت الأوامر للطوابير العسكرية للتحرك نحو الزعاطشة قادمة إليها من قسنطينة ، باتنة بوسعادة ، سكيكدة وعنابة ، مما شجع المحاصرين من معاودة الهجوم يوم 26نوفمـبـر 1849 بثمـانية آلاف من الجند يقودهم الضابط "بارال" والعقيد "كانـروبار" و لافارود و العقيد "دومانتال" ، ناهيك عن العتاد الحربي.في حين ضربت بقية القوات حصارا خانقا على الواحة تحسبا لأي نجدة تصلها من مناطق أخرى.
أعْـطـيت الأوامر بـإبـادة سكان الـواحــة بما فيهم الأطفال ،النساء والشيوخ وقـطع أشجار النـخـيـل مـصـدر رزق السـكـان ، وحرق المنازل ؛ ورغـم ذلك صـمـد السكان ، واشـتـبـكوا مع الجند الفرنسيين بالـسـلاح الأبيض في الدروب ، حتى سقطوا عن آخرهم، حوالي الـسـاعة التاسعة صـبـاحًا، ونكلوا بالجرحى .ونسفت دارالشيخ وسقط الشيخ بوزيان شهيدا ، فأمر "هيربيون" بقطع رأس كل من الشيخ بوزيان و ابنه و الشيخ الحاج موسى الدرقاوي وتعليقهم على أحد أبواب بسكرة .
4- نتائج المقاومة
1 ـ انتهت مقاومة الزعاطشة بخسائر فادحة حيث خـربت الواحة بكاملها حيث مارس فيها الفرنسيون أبشـع أنـواع التعذيب و الإجرام التي ينـدى لها جـبين الإنسـانيـة ، بقطـع رؤوس البشـر وتعليقـهـا على الأبـواب أو على خنـاجـر البنادق نكاية في الثوار ، بينما خسر الفرنسيون 10 من ضباطهم برتب مختلفة و 165 جنديا قتيلا و اصابة 790 بجروح متفاوتة الخطورة، أما في صفوف تذكر المصادر الفرنسية العثور على 800 جثة وعدد أخر غير محدد تحت الأنقاض و قطعت أشجار النخيل عن آخرها.
2 ـ أثارت مقاومة الزعاطشة تـضامنًا ديـنـيًا ووطـنـيًا و اسـتـغـراب الـعـدو من إصرار الـسـكان على إفـشـال مخـططاتـه.
3 ـ احـتلال مـدينة بوسعادة ، لأنها قامت بانتفاضة بـقـيـادة محمد علي بن شـبــرة، وهو زعيم ديني دعـا إلى الـجهـاد أثناء مقاومة الزعاطشة وأرسـل بالنـجدة إلى الشيخ بوزيان .
4 ـ توسيع دائرة الانتقام بحـرق واحــة نـارة الواقعة على وادي عـبـدي بـالأوراس ، والتي لقيت نفس مصير الزعاطشة يوم 05 جانفي 1850 على يـد العقيد "كارويير" ؛ بعد أن تقدم إلى القـرية بـقوة قـوامـها ثـلاث فـرق من الجيش استباح بها القـتـل والهـدم وإحـراق القرية .



1- مقدمة
لا تختلف أسباب هذه المقاومة عن بقية أسباب المقاومات الأخرى ، لكونها أسبابا متقاربة ومرتبطة أساسا بالسياسة الإستعمارية المطبقة في الجزائر وعلى كل القبائل على حد سواء. لذلك فإن سكان واحة العامري الواقعة بمنطقة بسكرة تأثروا كذلك بأحداث المقاومات الشعبية إبتداء من الأمير عبد القادر و الحاج أحمد باي .
2- أسباب مقاومة سكان واحة العامري
إعتمدت السلطات الإستعمارية كعادتها على أساليب جهنمية، محاولة خلق صراع أبدي بين القبائل الكبيرة ذات النفوذ وهو ماميز السياسة الفرنسية، خاصة وأن سكان المناطق الصحراوية يعتبرون الفرنسيين كفارا من الواجب محاربتهم وطردهم إلى بلادهم، وهنا يتجلى السبب الديني كأحد الأسباب الرئيسية لاندلاع ثورتهم، خاصة وأن رجل الدين أحمد بن عايش كان يحرض على الجهاد ضد الفرنسيين.أما السبب الإجتماعي فيعود بالدرجة الأولى إلى سياسة فرنسا القائمة على ضرب صف القبائل من خلال إستمالة البعض منها ضد البعض الآخر خاصة القبائل ذات النفود الواسع، حيث شهدت المنطقة تسلط القائد بولخراص بن قانة على سكان المنطقة، وقد أطلقت فرنسا يده في ذلك بل دعمته بكل الوسائل لفرض سيطرتها على المناطق الصحراوية بحد السيف، فأصطدم بأولاد بوزيد القاطنيين بواحة العامري والذين لهم الفضل الكبير في مواجهتهم العدو الفرنسي وأتباعه من قوم بن قانة وعلى رأسهم القايد بولخراص هذا إلى جانب السبب الإقتصادي المتمثل في رفع الإدارة الإستعمارية للضرائب وقد أو كلت مهمة جمعها إلى القايد بولخراص الذي كان متسلطا على السكان ويعاملهم بخشونة لامثيل لها، مما دفع بهم إلى الإلتفاف حول يحي بن محمد وداعيته الشيخ أحمد بن عايش.
3- مراحل مقاومة سكان واحة العامري
لقد مرت هذه الثورة الشعبية بمراحل يمكن حصرها فيما يلي:
المرحلة الأولى: بداية المقاومة :
لقد زادت غطرسة القائد بولخراس في تأجيج نار الثورة و اندلاعها خاصة بعد أن رفض الشيخ محمد يحي بن محمد الإمتثال لأوامر بولخراص المتمثلة في دعوته إلى بسكرة مقر إقامته، وسبب ذلك هو خوفه من أن يلقي نفس المصير الذي لقيه أخوه القاضي مسعود الذي قتل على يد بولخراص ومن جهة ثانية لم ترض قبائل البوازيد بأمر بولخراص الذي كانت معه في خلاف مستمر ومحاولته إعتقال الشيخ محمد يحي بن محمد نزولا عند رغبة القايد بولخراض، الذي أكد للحاكم على ضرورة إعتقاله بزريبة الوادي، وقد أصدر أمرا مكتوبا بذلك في 92 نوفمبر 1875، إلا أنه لم يتحقق.
رغم إقتناع الشيخ محمد يحي بن محمد بالحضور، وقد حضر إلى بسكرة وتقابل مع القايد بولخراص دون إعتقاله من طرف حاكم بسكرة أنذاك جيليز. وعند عودته إلى أولاد بوزيد أقنعهم بضرورة إعلان الثورة والتخلي عن خلافاتهم الهامشية وقد وجد في الشيخ أحمد بن عايش الذي كان موجودا بالواحة، القوة المعنوية التي إستطاعت تجنيد السكان وإعلان الجهاد ضد الفرنسيين، وبذلك اشتعل فتيل الثورة في واحة العامري والمناطق المجاورة .
المرحلة الثانية : مواجهة الفرنسيين لهذه المقاومة .
كان حاكم بسكرة على علم بهذه الثورة ومن يقف وراءها لذلك رأى من مصلحة فرنسا الإسراع لمعالجة الأوضاع قبل أن يستفحل أمر الثورة في هذه المناطق الصحراوية وقد تمثل أسلوب السلطات الإستعمارية في شق الصف عن طريق الدسائس والإعتماد على تفريق شمل البوازيد من خلال إرسال مبعوث لهم يخبرهم بأن الشيخين محمد يحي وبن عايش يعملان على تخريب قبائل البوازيد وتحطيمها بأفكارهم الهدامة.
المرحلة الثالثة : الإنطلاقة الفعلية للمقاومة .
وجد البوازيد فرصة إنفرادهم بالجنرال كارتيزي وقواته المرافقة له يعد خروجهم من بسكرة في 8 مارس في إتجاه توقرت، وما أن وصلوا إلى واحة مراير في 11 مارس حتى فكروا في مباغتته والقضاء عليه لكنه أدرك نية البوازيد في القضاء عليه لذلك فر هاربا مع فرسانه، وإبتداء من هذه الحادثة أدرك الفرنسيون أن ثورة البوازيد قد إندلعت خاصة بعد أن أكد القايد بولخراص للسلطات الفرنسية صحة المعلومات المتداولة في المنطقة حول ثورة البوازيد وكان ذلك فب 19 مارس عام 1876.
لقد كان لزاما على زعيم الثورة محمد يحي بن محمد والشيخ أحمد بن عايش أن يقوما بتنظيم الصفوف ومراسلة شيوخ القيائل وكسب الأنصار والمؤيدين وقد إستطاعا إستمالة عدد لابأس به من الشخصيات النافذة قبليا في المناطق الصحراوية وكان على رأسها الشيخ بن داح شيخ قبائل الجبابرة والشيخ مبروك بريكة شيخ أولاد داود والشيخ محمد بلحاج بن سالم والشيخ علي بن ريش شيخ زاوية متليلي الشعانبة، وكان الهدف من لم شمل المجاهدين، هو قطع دابر العدو الفرنسي ومعاوله الهدامة وعلى رأسها قياد بن قانة الذين أثقلوا كاهل سكان المنطقة الصحراوية بالضرائب الباهضة.
المرحلة الأخيرة :
حاولت السلطات الإستعمارية في بداية هذه المرحلة إستمالة الشيخ محمد يحي بن محمد والتباحث معه واستدراجه إلى بسكرة لقتله، لكنه كان قد تعود على دسائس الفرنسيين وأعوانه لذلك رفض كل الدعوات الموجهة إليه في الوقت نفسه كانت التحضيرات للثورة على قدم وساق، وقد حاول الضابط لوفروا إمتصاص غضب الثائريين من خلال القيام بزيارة للمنطقة لكنه فشل في مهممته لتشبث السكان بالجهاد حيث إضطر للعودة إلى يسكرة تحت حراسة عسكرية بقيادة القايد الحاج بن قانة والقايد محمد الصغير بن قانة.عند وصول خبر الثورة تحرك الجنرال كارتيري إلى بسكرة لتجهيز قواته وفي نفس الوقت قام الشيخ محمد يحي بن محمد من جانبه بجمع السلاح وتعبئة المجاهدين.كما قام رفيقه بن عايش بوضع راية خضراء كرمز للجهاد المقدس وحث الناس في الأسواق والواحات على حمل السلاح ضد الكفار والمتعاونين معهم من عائلة بن قانة، وقد إستطاع الشيخ بن عايش من جمع العديد من سكان المناطق المجاورة لواحة العامري.
وبحلول 11 أفريل 1876، إندلعت المعركة الحقيقية والمواجهة الحاسمة بين المجاهدين الجزائريين الذين وصل عددهم إلى ألفين ومائة رجل وقوات الإحتلال الفرنسي بقيادة الجنرال كارتيري، وكانت المناطق المجاورة لواحة العمري مسرحا لمواجهات عنيفة وقوية، وفي الوقت الذي وصلت فيه الإمدادات العسكرية للجيش الفرنسي والآتية من عدة مناطق بما في ذلك القبائل الموالية للسلطات الإستعمارية وجد المجاهدون أنفسهم دون دعم خارجي بل كان الإعتماد على الإدارة فقط وبالتالي لم تكن هذه المعركة الفاصلة متوازنة بل كانت فيها كفة الفرنسيين راجحة مما تسبب في إستشهاد زعيم الثورة محمد يحي بن محمد ومعه خمسون شهيدا أخر، كما تعرض الشيخ أحمد بن عايش إلى جروج بليغة، مع إصابة أعداد كبيرة من الجيش الفرنسي وأعوانه وعلى رأسهم قايد بسكرة محمد الصغير بن قانة.م يثن إستشهاد زعيم المقاومة محمد يحي من عزيمة المجاهدين على مواصلة الثورة، حيث إعتصموا بالواحة وقاموا بتنظيم صفوفهم بقيادة بن عايش الذي راح يراسل السكان خارج الواحة على دعم المجاهدين، وقد صعب على قائد الجيش الفرنسي إقتحام الواحة بسبب قوة صمود رجالها ومقاومتهم العنيفة لجنوده، لذلك حاول ضرب حصار على الواحة من كل الجهات وقطع المؤونة والإمدادات عن المجاهدين داخلها
وأمام تفاقم الوضع داخل واحة العامري إستغل الجنرال كارتيري الفرصة مع أعوانه من الجزائر بين الموالين لسلطات بلاده، وقام بهجوم عليها في 27 أفريل 1876 مستعملا القذائف المدفعية التي خربت منازل الواحة ولم يجد بعض المجاهدين سبيلا أمام نيران العدو الفرنسي إلا الإستسلام .
4- نتائج مقاومة سكان واحة العامري
إنعكست هذه الثورة على سكانها سلبيا وإيجابا، على الرغم من أن سلبياتها أكثر من إيجابياتها إلا أنها عبرت مرة أخرى على رفض الشعب الجزائري للتواجد الإستعماري الفرنسي في الصحراء مثل الشمال والشرق والغرب.ومن إيجابيات هذه الثورة كذلك أنها أثبتت للسلطات الإستعمارية على أن الضمير الجزائري مازال حيا، وأن البعد الروحي عامل أساسي في لم شمل الجزائريين، وأن كل المقاومات الشعبية قائمة على رفض السيطرة الأجنبية وقطع دابر المعاونيين معها من الخونة.أما إنعكاستها الخطيرة، فإنها كانت وبالا على الواحة وسكانها وقد حدث لها ما حدث لواحة الزعاطشة على عهد زعميها الشيخ بوزيان ومن هذه الإنعكاسات مايلي :
- تخريب الواحة تخريبا كاملا من هدم للمنازل وحرق للأشجار وقطع للنخيل.
- مصادرة الأملاك العقارية لسكان الواحة وتسليمها للفرنسيين وأعوانهم الخونة.
- إلقاء القبض على بعض المجاهدين ومنهم 91 مجاهدا من البوازيد وتقديمهم إلى المحاكم العسكرية.
- الحكم بالإعدام في حق الشيخ أحمد بن عايش ولم ينفذ ليعوض بالنفي.
- فرض غرامة مالية فاقت 200 192 فرنك.
- مصادرة أسلحة سكان الواحة منها 492 بندقية.
- تهجير أولا بوزيد (البوازيد) إلى مناطق داخل وخارج الوطن.
- تعميم فرض الغرامة المالية على كل سكان المناطق التي دعمت الثورة في الزيبان.
- إرغام السكان على أعمال السخرة المتمثلة في شق الطرقات ومدها ومنها الطريق المؤدي مابين باتنة وبسكرة.
- تجريد البوازيد بالدرجة الأولى من كل ممتلكاتهم .
المنطقة التاريخ المقاومة
غرب - وسط الجزائر-الزيبان 1832-1847 مقاومة الأمير عبد القادر
الشرق الجزائري 1830-1848 مقاومة الحاج أحمد باي
الشلف - الونشريس و التيطري 1845 مقاومة بومعزة
الجنوب الشرقي الزيبان 1848-1849 مقاومة الزعاطشة
بسكرة 1849 مقاومة عبد الحفيظ الخنقي
منطقة القبائل الصغرى و الكبرى 1850-1857 مقاومة منطقة القبائل الشيخ بوبغـلة و لالة فاطمة نسومر
الجنوب الشرقي 1850-1861 مقاومة محمد بن عبد الله
الأوراس 1858
1872-1879 مقاومة الأوراس
الجنوب الشرقي ورقـلة 1851-1875 مقاومة بن ناصر بن شهرة
الزيبان بسكرة 1858 مقاومة الصادق بلحاج
الجنوب الغربي - التيطري 1864-1865 مقاومة أولاد سيدي الشيخ
ورقلة-غرداية - عين صالح 1869-1873 مقاومة محمد بن تومي بوشوشة
الميلية - جيجل 1871 مقاومة أولاد عيدون
منطقة القبائل و الشرق الجزائري 1871 مقاومة المقراني و شيخ الحداد
واحة العامري الزيبان 1872 مقاومة العامري
الجنوب الغربي 1881-1904 مقاومة الشيخ بوعمامة
مليانة - جبل زكار 1901 مقاومة عين التركي
باتنة - بلزمة 1912 مقاومة الاوراس
التاسيلي و الهقار 1881-1920 مقاومة الطوارق : الشيخ آمود و الشيخ إبراهيم آق أبكدة

1- مقدمة
تمثل هذه المقاومة مرحلة هامة من مراحل الكفاح المسلح ضد الاحتلال الفرنسي في طوره الأول،فبعد مبايعة الأميرعبد القادر في 27 نوفمبر 1832، وهو في عز شبابه شرع في وضع مشروع بناء دولة حديثة ،فكانت حياته مليئة بالإنجازات العسكرية والسياسية والحضارية.ويمكن تقسيم المقاومة إلى ثلاث فترات:
2- مرحلة القوة 1832-1837
عمل الأمير على توحيد صف مختلف القبائل حول مسألة الجهاد، وبسط نفوذه على أغلب الغرب الجزائري وأتخذ من مدينة معسكر عاصمة له وشرع في تنظيم المقاومة ، فاستولى على ميناء آرزيو لتموينها ، وشرع في تنظيم الجيش ، إضافة الى فرق المدفعية ودربهم على حرب العصابات ، وفي إطار التنظيم العسكري زيادة على توحيد الأوامر والقوانين العسكرية الدالة على الانضباط والصرامة في المؤسسة العسكرية مثل :
- وضع سلم تسلسلي للرتب العسكرية على النحو التالي : رقيب - رئيس الصف - السياف - الآغا.
-قسم الوحدات الأساسية في الجيش النظامي إلى كتائب و تضم الكتيبة الواحدة مائة جندي.
-وسـع دائرة نفوذه إلى أنحاء أخرى من الوطن شملت جزءا كبيرا من إقليم تلمسان ومليانة والتيطري (المدية).وتوسع نفوذ الأمير عبر الغرب الجزائري خاصة بعد انتصاراته العسكرية ، و أصبح يهدد الاحتلال الفرنسي في وهران وآرزيو مما أدى الى فرض هدنة على الفرنسيين نتج عنها ابرام معاهدة عرفت باسم القائد الفرنسي في وهران وهي معاهدة دي ميشال في 26 فبراير 1834،غير أن الجنرال تريزيل الذي خلف الجنرال ديميشال منذ عام 1835،لم يحترمها و حاول إيجاد الفرصة لمعاودة قتال الأمير و نقض معاهدة الصلح، و فعلا اغتنم فرصة لجوء قبائل الدوائر و الزمالة إليه . طلب الأمير من الجنرال تريزيل أن يرفع حمايته عن هذه القبائل ليعيدها إلى سلطته إلا أن هذا الأخير رفض ، فأستؤنف القتال من جديد حيث التقا في حوش غابة مولاي إسماعيل قرب مدينة سيق يوم 26 جوان 1835اين دارت بينهما معركة سيق ، انهزم فيها الفرنسيون. ثم التقيا مرة أخرى في معركة المقطع 27 جوان تكبدت فيها القوات الفرنسية هزيمة نكراء ترتبت عنها انعكاسات و آثار منها :
1-عزل الحاكم العام ديرلون والجنرال تريزل.
2-تعيين الماريشال كلوزيل حاكما عاما على الجزائر في جويلية 1835 وإرسال قوات كبيرة لمواجهة الأمير.
قام كلوزيل بمهاجمة معسكر عاصمة الأمير ، إلا أنه وجدها خالية فغادرها إلى تلمسان التي احتلها ، إلا أن جيوش الأمير بقيت تسيطر على الطريق الرابط بين تلمسان وهران، فأصبح الجيش الفرنسي محاصرا داخل أسوار المدينة. و لرفع الحصار ، قاد الجنرال بيجو حملة عسكرية كبيرة حقق على إثرها انتصارا في موقعه وادي السكاك سنة 1836 وأتسعت المقاومة ، مما أضطر ببيجو الى مهادنة الأمير مؤقتا و فوقع معه معاهدة التافنة يوم 30 ماي 1837 وهذا من أجل تحقيق الأغراض الآتية:
-التفرغ للقضاء على مقاومة أحمد باي في الشرق الجزائري.
-إعداد فرق عسكرية خاصة بحرب الجبال.
-فك الحصار عن المراكز الفرنسية.
-انتظار وصول الإمدادات العسكرية من فرنسا.
3- مرحلة تنظيم الدولة 1837-1839
استغل الأمير عبد القادر معاهدة التافنة لتعزيز قواته العسكرية و تنظيم دولته من خلال الإصلاحات الإدارية والتنظيمات العسكرية الآتية:
1-تشكيل مجلس وزاري مصغر يضم رئيس الوزراء ، نائب الرئيس ، وزير الخارجية ، وزير الخزينة الخاصة و وزير الأوقاف - وزير الأعشار ، الزكاة، ثم الوزراء الكتبة وهم ثلاثة حسب الحاجة و اتخذت هذه الوزارة من مدينة معسكر عاصمة لها.
2- تأسيس مجلس الشورى الأميري و يتكون من 11 عضوا يمثلون مناطق مختلفة.
3- التقسيم الإداري للبلاد إلى ولايات وكل ولاية يديرها خليفة، وقسم الولاية إلى عدة دوائر و وضع على رأس كل دائرة قائدا يدعى برتبة آغا و تضم الدائرة عددا من القبائل يحكمها قائد ،و يتبع القائد مسؤول إداري يحمل لقب شيخ.
4-تنظيم الميزانية وفق مبدأ الزكاة وفرض ضرائب إضافية لتغطية نفقات الجهاد وتدعيم مدارس التعليم…الخ.
5-تدعيم القوة العسكرية بإقامة ورشات للأسلحة و الذخيرة وبناء الحصون على مشارف الصحراء.حتى يزيد من فاعلية جيشه .
6-تصميم علم وطني وشعار رسمي للدولة.
7-ربط علاقات دبلوماسية مع بعض الدول .
4- مرحلة الضعف 1839-1847
بادر المارشال فالي إلى خرق معاهدة التافنة بعبور قواته الأراضي التابعة للأمير وبدأت الكفة ترجح لصالح العدو بعد استيلائه على عاصمة الأمير تاقدامت 1841 ،ثم سقوط الزمالة -عاصمة الأمير المتنقلة- سنة 1843 و على إثر ذلك اتجه الأمير إلى المغرب في أكتوبر عام 1843 الذي ناصره في أول الأمر ثم اضطر إلى التخلي عنه على إثر قصف الأسطول الفرنسي لمدينة طنجة و الصويرة، الأمر الذي دفعه إلى العودة إلى الجزائر في سبتمبر 1845 محاولا تنظيم المقاومة من جديد ، غير أن الأمر استعصى عليه خاصة بعد فقدان أبرز أعوانه، ففكر في عبور الحدود مرة أخرى إلا أن السلطان المغربي تحت تأثير التهديد الفرنسي أرغمه على مغادرة البلاد. وباشتداد الحصار عليه ،لم يجد بدا من التسليم الذي عرضه على القائد الفرنسي لامورسيير شريطة السماح له بالخروج حيث يشاء ، لكن السلطات الفرنسية لم تلتزم بالعهد فزجت به في سجن لا مبواز لمدة خمس سنوات ثم أطلق سراحه ، فاختار الهجرة مع عدد من أسرته وأنصاره، و أمضى بقية حياته بدمشق حتى أدركته المنية في شهر ماي 1883.

1870-1830 المقاومة والحركة الوطنية
1830
إنزال الحملة الفرنسية العسكرية 14 جوان
معركة اسطاوالي بين الفرنسيين وقوات الداي
18 جوان
بداية المقاومة في متيجة
23 جويلية
1832
اندلاع مقاومة الأمير عبد القادر
27 نوفمبر
1833
حمدان خوجة يقدم تقريرا عن أحوال الجزائريين
3 جوان
1834
توقيع معاهدة دي ميشال
26 فيفري
1835
معارك الأمير عبد القادر : معركة المقطع
27 جوان
الأمير عبد القادر يراسل بريطانيا
23 سبتمبر
1836
معركة قسنطينة الأولى
21 نوفمبر
1837
توقيع معاهدة التافنة بين الأمير عبد القادر والجنرال بيجو
30 ماي
معركة قسنطينة الثانية
6/13 اكتوبر
1839
معارك جيش الأمير: معركة واد العلايق
23 ديسمبر
1843
زمالة الأمير عبد القادر تسقط على يد الدوق دومال
16 ماي
1845
معارك جيش الأمير :معركة سيدي ابراهيم 26 سبتمبر
1847
انتقال الأمير عبد القادر الى المغرب جويلية
الأمير عبد القادر يستسلم للقائد الفرنسي لامورسيير 23 ديسمبر
الأميرعبد القادر يحول الى فرنسا 25 ديسمبر
1848
احمد باي يستسلم للقوات الفرنسية
5 جوان
الأمير عبد القادر ينقل الى سجن لامبواز نوفمبر
1849
بداية مقاومة الزعاطشة
ماي
الشيخ بوزيان يستشهد في معركة سيدي المزاري
26 نوفمبر
1851
اندلاع مقاومة الشريف بوبغلة
فيفري
اندلاع مقاومة ابن ناصر بن شهرة
5 سبتمبر
1852
اندلاع مقاومة الأغواط
2/4ديسمبر1852
1855
اندلاع مقاومة جرجرة بقيادة الشريف بوحمارة
30 اوت 1855
1857
اندلاع مقاومة لالة فاطمة انسومر
ماي
1864
اندلاع مقاومة أولاد سيدي الشيخ
8 أفريل
1869
معارك مقاومة أولاد سيدي الشيخ : معركة أم الدبداب بقيادة سي يعلا
1 فيفري 1869
• بداية المقاومة
• مقاومة الأمير عبد القادر
• مقاومة أحمد باي في قسنطينة
• ثورات لا تنقطع
• جدول لأهم الثورات
لقد كان لسقوط مدينة الجزائر أثر كبير مما حدا بالمواطنين إلى تفويض أمر قيادتهم في المنطقة الغربية إلى أحد زعمائهم وهو شيخ زاوية القيطنة التابعة للطريقة القادرية، وهو محي الدين بن مصطفى الهاشمي، وهذا بعد أن قامت فرنسا بتعيين باي موال لها على وهران، ولقد تمكن الشيخ محي الدين من مضايقة العدو في وهران، وهنا ظهرت قوة شخصية ابنه "عبد القادر" الذي بويع أميرا بدلا من أبيه محي الدين الذي اعتذر عن قيادة المقاومة لكبر سنه، وتمت المبايعة في 27 نوفمبر 1832م.
فشرع الأمير عبد القادر في بعث الدولة الجزائرية من جديد ولكن على أسس حديثة وعصرية ليقينه بأن تحرير البلاد يتحقق تحت راية النظام المحكم فقط، فقسم دولته إلى ثماني مناطق إدارية على أساس اللامركزية الإدارية، واضعا على رأس كل منطقة خليفة، يعملون جميعا من أجل تحقيق الوحدة الوطنية والعدالة وفق الشريعة الإسلامية، أما الجيش فقد كان متكون من جيش نظامي و متطوعين ، فيما يخصص الجيش النظامي فقد كانت الدولة تصرف عليه ، و أستفاد من خبرة المرتزقة و الفارين من الجيش الفرنسي في التنظيم و التخطيط و التسليح و التدريب و حاول الاعتماد على الذات لتسليح الجيش فبنى مصانع الأسلحة و الذخيرة . لقد أثبت الأمير عبد القادر رغم صغر سنه حنكة وكفاءة في تسيير الأمور وقيادة المعارك مما مكنه من الانتصار في العديد من المواجهات التي دارت بينه وبين قادة الجيش الفرنسي، اتبع الأمير في بداية مقاومته أسلوب الحرب النظامية ذلك أن العدو كان يتمركز في المدن فعمل الأمير على تحريرها، بل وأجبر السلطات الفرنسية في الجزائر على الاعتراف به في معاهدتين مختلفتين وذلك عندما اعترفت له بحق تعيين ممثلين عنه لدى هذه السلطات، وذلك في معاهدة دي ميشال في فيفري 1834م أولا. وفي معاهدة التافنا ثانيا. المتطوعين، ومن العناصر التي تلتزم القبائل والأعراش بتقديمهم.
تـنـظيم المقـــــاومة
يعتبر الأمير عبد القادر أحد رموز المقاومة الجزائرية للاستعمار حيث قضى 15 سنة من عمره في محاربة الاستعمار محاولا في نفس الوقت إعادة بناء الدولة جزائرية على أسس جديدة.
تمكن الأمير من توسيع نفوذ دولته في العديد من مناطق الوسط، ووصلت قواته إلى غاية مليانة والمدية ووادي سباو، ومن أبرز الإنتصارات التي حققها الأمير على القوات الفرنسية عندما كان ينتهج أسلوب الحرب النظامية ذلك الذي حققه في المقطع بتاريخ 28 جوان 1835م.
وبعد تمكن القوات الفرنسية من تخريب عاصمة الأمير "معسكر"واحتلال تلمسان غير الأمير أسلوبه في المقاومة إذ شرع في انتهاج أسلوب الحرب الخاطفة فحقق انتصارات كثيرة من أبرزها معركة التافنا في رشقون يوم 25 أفريل 1836م، وبمسعى من الجنرال بيجو وقع الأمير عبد القادر على معاهدة التافنا يوم 20 ماي 1837م والتي استطاع بفضلها توسيع قواعده
بعد تخريب عاصمة الأمير معسكر لجأ الأمير إلى تكوين عاصمة متنقلة سميت بالزمالة
في 1843 تسقط العاصمة المتنقلة للأمير (الزمالة) في يد الاحتلال الفرنسي. فكان لذلك وقع سلبي كبير على معنويات جيش الأمير
ومع استمرار الحرب وتدهور الأوضاع الاقتصادية والسياسية في البلاد وضخامة المعارك التي خاضها الأمير عبد القادر بدأ الوهن يدب في صفوف القوات الجزائرية بحيث لم يجد مفرا من وضع حد لمقاومته، يوم 23 ديسمبر 1847م.



الأمير عبد القادر و بوادر الدولة
الجزائرية المعاصرة

ولد عبد القادر بالقطنة قرب معسكر عام 1808 م، تلقى تربيته بالزاوية التي كان يتكفل بها أبوه محي الدين ثم تابع دراسته بأرزيو و وهران على يد علماء أجلاء حيث أخذ منهم أصول العلوم الدينية، الأدب العربي، الفلسفة، التاريخ، الرياضيات، علم الفلك و الطب. وكان على علم و دراية تامين بعلماء أمثال أفلاطون، أرسطو، الغزالي، ابن رشد كما تبينه كتاباته. وقد تفانى طوال حياته في تجديد علمه و إثراء ثقافته.
عام 1826، في عمر لم يتعد الثامنة عشر، يقوم بمعية والده برحلة نحو البقاع المقدسة لأداء فريضة الحج ليتجه بعدها لبغداد قصد زيارة ضريح الولي عبد القادر الجيلاني، مؤسس جمعية القادرية التي تضم زاوية القطنة. مما يسمح لهما بالابتعاد عن سيطرة باي وهران الذي كان متخوفا من النفوذ العقائدي الذي كان يتسم به كل من محي الدين و ابنه عبد القادر.
بعد الاستيلاء على مدينة الجزائر عام 1830 م من طرف الفرنسيين، شارك محي الدين و ابنه عبد القادر المقاومة الشعبية التي خاضها الأهالي الجزائريون. و قد أثبت خلالها عبد القادر شجاعة
و حنكة نادرتين. تجتمع بعدها قبائل المناطق الغربية لاختيار قائد لها يدافع و إياهم على البلاد حيث يقع اختيارهم على محي الدين. غير أن هذا الأخير يعتذر بسبب سنه المتقدمة و يقترح، بدلا منه، ابنه عبد القادر الذي و بإقبال كبير يبايع أميرا عليهم في تجمع ضخم بتاريخ 21 نوفمبر 1832.


يتعهد الأمير بقيادة المقاومة ضد المستعمر، فيقوم بتنظيم الإمارة، يعين خلفاء لتسيير الأقاليم و المقاطعات و يقوم بتعبئة المقاومين فيكون جيشا قويا متماسكا. يقوم بعدها بتنظيم الجباية و يحكم بالعدل. بعد أن قوت شوكته، يجـبر الفرنسيين إمضاء معاهدة ديميشال في 24 فبراير 1834 م. تقر هذه المعاهدة سلطته على الغرب الجزائري و الشلف. بعد المصادقة عليه من طرف الحكومة الفرنسية، يساء تطبيقه. يبرهن الأمير طوال ثلاث سنوات على قوته و تمكنه فيرغم الفرنسيين على العودة إلى طاولة المفاوضات حيث يمضي و الجنرال بيجو معاهدة التافنة الشهيرة بتاريخ 30 مايو 1837م.




يستطيع الأمير بحكم هذه المعاهدة السيطرة على الغرب الجزائري، منطقة التيطري و جزء من منطقة الجزائر. انطلاقا من هذه النقطة، يبدأ عملا شاقا يتمثل في تقوية الدولة، بناء و تحصين المدن و تأسيس ورشات عسكرية و يعمل على بعث روح الوطنية و المواطنة
و إطاحة و إضعاف المتعاونين مع المستعمر الفرنسي.
ولكن المعاهدة تحمل في طياتها مرة أخرى أوجها للمعارضة الفرنسية و سوء التطبيق من طرف الحاكم فاليه حيث تندلع الحرب مرة أخرى في نوفمبر 1839 م.
بيحو، و بعد تعيينه حاكم، يحاول السيطرة على كل البلاد فيطبق سياسة 'الأرض المحروقة' مدمرا بذلك المدن، المحاصيل
و المواشي... يستطيع الأمير مقاومة بيجو حيث يسجل انتصارات جلية مثل انتصار سيدي ابراهيم (23 سبتمبر 1845). و لكن كلفة الحرب و سياسة التدمير المتبعة من طرف المستعمر تنهك البلاد سيما بعد تخلي المساندة المغربية.

تبعا لهذه الوضعية، يوقف الأمير المعارك و يستسلم في ديسمبر 1847م حيث ينقل الأمير إلى سجون فرنسا (تولون، بو و أمبواز) ثم يقرر نابليون الثالث إطلاق سراحه فينفى إلى تركيا أين يمكث قليلا في بروسيا ثم يقرر الإقامة بصفة نهائية في دمشق حيث يستقبل استقبالا استثنائيا.
يقوم الأمير بعدها بأسفار قليلة و يحج إلى البيت الحرام مرة ثانية. بعده، لا يبرح دمشق و يخصص بقية حياته إلى الدراسة و التدريس، العبادة و التصوف و الأعمال الخيرية. في عام 1860 م، و تبعا لأحداث دمشق، يبرهن الأمير إنسانيته الواسعة فينجي آلاف المسيحيين من مجازر أكيدة و يوقف المتمردين فيحظى باعتراف و عرفان عدة قادة و ملوك منهم ملوك إنكلترا، روسيا و فرنسا.
توفي الأمير في المنفى بدمشق بتاريخ 26 مايو 1883م أين شاركت جماهير غفيرة في مراسيم تشييع جنازته.
كتابات الأمير:
1- ذكرى العاقل (طبع بالجزائر) الذي ترجم عام 1856 و أعيدت ترجمته عام 1877 حيث عرف حينها تحت إسم "رسالة إلى الفرنسيين" أين برهن من خلاله الأمير على تمكنه و ثقافته الواسعين.
2- المقرض الحاد (طبع بالجزائر) حيث يدين الأمير أولئك الذين يتهجمون على الإسلام.
3- السيرة الذاتية (طبع بالجزائر) .
4- المواقف (طبع بدمشق و الجزائر).
و العديد من الرسائل التي لم يتم جمعها إلى غاية الساعة.





1- مقدمة
شهدت الجزائر على عهد الحاج الباشاغا محمد المقراني انعكاسات خطيرة بانهيار الحكم العسكري عام 1870 الذي اعتمد إلى حد كبير على المكاتب العربية التي حاولت تقريب قضايا الأهالي المسلمين إلى الإدارة الإستعمارية في نوع من التحدي للكولون المعمرين الذين سخطوا على هذه السياسية لأنها لا تخدم مصالحهم كاملة بل تحافظ على مصالح الأهالي ولو في جزء يسيرمنها.
وعلى هذا الأساس جاءت الإدارة المدنية ,التي أوكل لها المستوطنون مهمة تحويل الجزائر إلى وطن للمعمرين الإستيلاء على أملاكهم و طردهم إلى مناطق لا تصلح إلا للإقامة هذا إلى جانب الأوضاع المعيشية المزرية التي كان يعاني منهاالجزائريون, إلى جانب سلب الأراضي فإن المجاعات و الأوبئة والقحط أتت على ما تبقى من الشعب الجزائري الذي أنهكته الظروف السياسيةالمطبقة من طرف الإدارة الإستعمارية و الموجهة من طرف المستوطنين .
2- أسباب مقاومة المقراني
كان لإنقلاب النظام الحاكم في فرنسا بعد سقوط الإمبراطورية وظهور الجمهورية و بعد انهزام نابليون الثالث أمام بسمارك ، أثره المباشر على الأوضاع داخل الجزائر و المتمثل في بروز قوة المستوطنين في التأ ثير على حكومة باريس و استئثارهم بالسلطة في الجزائر ,و هذا ما لم يرض به حاكم مجانةالباشاغامحمد المقراني.
كما أن محمد المقراني تلقى من جهة أخرى توبيخا عام 1864 من الجنرال ديفو بسبب تقديمه مساعدة لأحد أصدقاء أبيه و هو الشيخ بوعكاز بن عاشور ، و قد اعتبرها المقراني إهانة له و لعائلته و لسكان منطقته.
ومن الأسباب كذلك عدم ارتياح السلطات الإستعمارية لشخص المقراني حيث قامت بإنشاء بلدية مختلطة في برج بوعريج عينت على رأسها الضابط أوليفي و قد رأى الشيخ المقراني في هذا الإجراء تقليصا لنفوذه السياسي على المنطقة ، و بذلك أصبح في المجلس البلدي لمدينة برج بوعريرج عبارة عن عضو بسيط فقط لا رأي له و لاوزن لكلامه مع قوة المستوطنين في التمثيل النيابي.
و عمدت سلطات الإحتلال على تحطيم كبرياء الحاج محمد المقراني كزعيم سياسي لذلك بادر بتقديم إستقالته من منصبه كباشاغا لكنها رفضت في 09 مارس 1871 على أساس أنها غير مرفقة بتعهد منه يجعله مسؤولا عن كل الأحداث التي ستقع بعد ذلك في المناطق الواقعة تحت نفوذه ,و كانت هذه السياسة سببا آخر لاندلاع الثورة لأنها مساس بكرامته.
كذلك المجاعة الكبيرة التي تعرضت لها المنطقة و التي وقعت ما بين 1867 و 1868 وراح ضحيتها ألاف الجزائريين الذين حصدهم الموت أمام مرأى و مسمع من الإدارة الإستعمارية التي لم تسارع إلى نجدة الأهالي و هذا ما أكد للمقراني مرة أخرى أن هذه الإدارة لا يهمها في الجزائر إلا مصالحها.
ومن الأسباب الموضوعية كذلك السبب الديني حيث استغلت الكنيسة الأوضاع الإجتماعية المزرية و راحت تحمل الإنجيل في يد والمساعدات في اليد الأخرى مما اضطر الأهالي إلى ترك أبنائهم في يد الأباء البيض للتنصير خوفا عليهم من الموت.
كذلك من الأسباب السياسية الآنفة الذكر النظام المدني الذي خلف النظام العسكري و قد رأى فيه البشاغا المقراني تكريسا لهيمنة المعمرين الأوروبيين على الجزائريين و إذلالهم ، و هذا ما نص عليه مرسوم 24 أكتوبر 1870 الذي زاد من تأكد المقراني أنه سيزيد من معاناة الشعب الجزائري تحت ظل المستوطنين و اليهود المتجنسين بموجب قانون التجنيس الذي أصدره كريميو اليهودي ، و عليه قال قائد ثورة 1871 الشيخ محمد المقراني قولته الشهيرة التي جاء فيها ما يلي : " أريد أن أكون تحت السيف ليقطع رأسي ، و لا تحت رحمة يهودي أبدا " إثرها قرر أن يحتكم إلى السيف, مع هذه الإدارة المدنية الجديدة, يضاف إلى كل ذلك قضية اقتراض المقراني للديون من بنك الجزائر و من اليهودي مسرين بسبب المجاعة التي أهلكت سكان المنطقة و بالتالي كان القرض لمساعدة المحتاجين و المتضررين جراء هذه ا لمجاعة, غير أن ذهاب الحاكم العام العسكري ماك ماهون و استلام النظام المدني حكم الجزائر الذي رفضت إدارته الوفاء بتعهد المقراني مما أوقعه في أزمة مالية خانقة ، فاضطر من أجل سكان منطقته رهن أملاكه ليكون ضحية ابتزاز المستوطنين و اليهود.
وما عجل بإندلاع الثورة كذلك سياسة العنصرية التي طبقتها الإدارة الجديدة مع الجزائريين العاملين في مد الطرق بين الجزائر و قسنطينة حيث كانت تفرق بينهم و بين بعض العمال الأوربيين الذين كانت أجورهم عالية و لايقومون بالأعمال المتعبة في حين كانت أجور الجزائريين منخفضة جدا و هم الذين ينجزون الأعمال الشاقة علما أن هؤلاء العمال أوصلوا معاناتهم إلى الباشاغا المقراني لكونهم من مدينة البرج حتى يدفع عنهم المعاناة فقام بدفع نصيب من ماله الخاص للتخفيف من معاناتهم .
3- مراحل مقاومة المقراني ودور الشيخ الحداد
1- مرحلة الإنطلاق :
بعد قيام سكان أولاد عيدون في الميلية بمحاصرة القوات الفرنسية في برج المدينة خلال شهر فيفري 1871، و كذلك الثورة التي اندلعت في سوق أهراس بزعامة محمد الكبلوتي و الصبايحية وأيضا مقاومة بن ناصر بن شهرة بالأغواط و الشريف بوشوشة كلها أحداث بارزة مهدت لبداية المرحلة الأولى لثورة المقراني في 16 مارس 1871 بعد أن كان قد قدم استقالته من منصبه كباشاغا للمرة الثانية في 27 فبراير 1871 , و ما ميز مرحلة الإنطلاقة الفعلية هو إعادته شارة الباشاغوية آنذاك إلى وزارة الحربية و المتمثلة في البرنوس الخاص بها ، و بداية عقد إجتماعاته مع رجالاته و كبار قادته و كان آخرها الإجتماع ذو الطابع الحربي الموسع المنعقد في 14 مارس 1871 , و في 16مارس بدأ زحفه على مدينة برج بوعريج على رأس قوة قدرت بسبعة ألاف فارس قصد محاصرتها و الضغط على الإدارة الإستعمارية الجديدة.
مرحلة شمولية الثورة و بروز الشيخ الحداد و الإخوان الرحمانيين
بعد محاصرة مدينة البرج انتشرت الثورة عبر العديد من مناطق الشرق الجزائري, حيث وصلت إلى مليانة و شرشال ,و إلى جيجل و القل, و كذلك الحضنة و المسيلة و بوسعادة, يضاف إليها كل من توقرت و بسكرة و باتنة و عين صالح.وفي هذه الظروف برزت بعض الخلافات بين زوايا منطقة القبائل ,منها زاوية الرحمانيين بصدوق و زاويتي شلاطة وإيلولة كما انتقلت هذه الخلافات كذلك حتى داخل أسرة المقراني التي كانت مقسمة إلى فرعين وهما فرع الباشاغا محمدالمقراني و مقرها مجانة و هو حليف لباشاغا شلاطة ابن علي الشريف ، و فرع الباشاغا محمدبن عبد السلام المقراني قائد عين تاغزوت شرق برج بوعريرج وهو صديق الشيخ عزيز قائد عموشة و عائلة الشيخ الحداد ، و أمام هذا الوضع الذي لا يخدم معركة المقراني التي أعلنها ضد الإدارة الإستعمارية عمد إلى استمالة الشيخ الحداد والإخوان الرحمانيين, وبواسطته بدأت تعبئة السكان للجهاد و قد لعب ابن الشيخ محمد امزيان بن علي الحداد دورا بارزا إلى جانب المقراني, و استطاع إقناع والده بإعلان الجهاد في 08 أفريل 1871 وهو ما سمح لبعض الأتباع من الإخوان الرحمانيين بالإنضمام إلى صفوف الثورة و أصبحوا قوتها الضاربة حيث خاضوا مع الباشاغا محمد المقراني عدة معارك انتصروا فيها على جيوش العدو الفرنسي ، وتعتبر معارك المقراني ، و أخوه بومرزاق و الشيخ عزيز بالإضافة إلى الإخوان الرحمانيين من المعارك التي أثبتت لقادة الإستعمار توسع رقعة هذه الثورة التي لم تكن محصورة في مجانة أو البرج بل وصلت إلى دلس وتيزي وزو و صور الغزلان و ذراع الميزان و البويرة و وصلت إلى مشارف العاصمة .
كان للإخوان الرحمانيين من أتباع الشيخ الحداد دور بارز في انتصارات ثورة المقراني خاصة بعد إعلان الشيخ الحداد الجهاد في 08 أفريل 1871 بزاوية صدوق و بإلحاح من إبنه عزيز مما أعطى للثورة شموليتها من خلال زيادة انضمام أعداد كبيرة من المجاهدين و انتشار الثورة غربا و شمالا و شرقا حيث حوصرت العديد من مراكز الجيش الإستعماري، في مناطق عدة و قد وصل عدد المجاهدين من أتباع الشيخ الحداد و الإخوان الرحمانين أكثر من مائة و عشرين ألف مجاهد ينتمون إلى مائتان و خمسون قبيلة ,في حين استطاع الباشاغا محمد المقراني تجنيد 25 ألف فارس من قبائل برج بوعريج و بوسعادة و صور الغزلان و بهذه القوة التي يعود الفضل فيها إلى الزاوية الرحمانية و أتباع الشيخ الحداد و ابنه عزيز ، حققت هذه الثورة انتصارات كبيرة أخافت الإدارة الإستعمارية وأصبحت تشكل خطرا على مصالحها و مستوطنيها في المنطقة.
مرحلة التراجع:
رغم قوة الشيخ الحداد وابنه عزيز في التعبئة العامة للجهاد و دور أتباعهم من الرحمانيين إلى جانب دور كل من الباشاغا محمد المقراني وأخيه بومرزاق إلا أن الخلافات عادت لتطفو على السطح وقد غذتها الإدارة الإستعمارية بطرقها الخاصة بعد استشهاد بطل المقاومة الباشاغا في محمد المقراني معركة وادي سوفلات قرب عين بسامفي 05 ماي 1871 على يد أحد الخونة التابعين للإدارة الفرنسية.
انحصرت هذه الخلافات بالدرجة الأولى على شخصيتين لهما وزنهما في هذه الثورة و هما عزيز ابن الشيخ الحداد و بومرزاق المقراني أخو محمد المقراني زعيم المقاومة الذي تسلم راية الجهاد بعداستشهاد أخيه, لكن الشيخ عزيز لم يرض بهذا الوضع الجديد فكان يبحث عن زعامة المقاومة خاصة و أنه من أبرز الشخصيات التي إلتف حولها الرحمانيون, لكن سيطرة بومرزاق على الأوضاع جعلت الشيخ عزيز يسارع إلى طلب الإستسلام ، ومن أسباب ضعف المقاومة و تراجعها,كذلك الخلاف الذي كان قائما بين الزوايا الرحمانية نفسها منها الخلاف بين زاوية صدوق بزعامة عزيز و زاوية الشريف بن الموهوب و زاوية شلاطة اللتين تعرضتا لهجومه ما بين 15 أفريل و 24 ماي ، مما أثر سلبا على مسار الثورة ,حيث بقى بومرزاق يواصل المقاومة من خلال معارك أنهكت قوته و لم يستطع مجاراة الحرب ضد جيوش العدو خاصة بعد استسلام الحداد الذي أثر على معنويات بومرزاق المقراني ، رغم محاولته رص الصفوف بين قادة الزاوية الرحمانية لكنه فشل في مسعاه ، وبعد انهزامه في معركة بالقرب من قلعة بني حماد في 08 أكتوبر 1871 اتجه إلى الصحراء لكن الفرنسيين اكتشفوا أمره في 20 جانفي 1872 بالقرب من الرويسات بورقلة وألقوا عليه القبض ، حيث نقل إلى معسكرالجنرال دولاكروا و منه أرسل إلى سجن كاليدونيا الجديدة .
4- نتائج مقاومة المقراني
بعد أن ساعدت الظروف الداخلية الجيش الفرنسي في إخماد ثورة المقراني انعكس ذلك سلبا على كل سكان المناطق التي ساعدت الثورة و ساندتها, حيث تم فرض الضرائب على القبائل المشاركة في الثورة وكانت على ثلاثة أنواع طبقا لدرجة مساهمتها ضد القوات الفرنسية.
- 70 فرنك تدفع من طرف الأشخاص الذين يلفتون انتباه المسؤولين في الإدارة الفرنسية.
- 140 فرنك ضريبة على كل من تجند و قدم المساعدات للثورة.
- 210 فرنك ضريبة على كل من شارك في الحرب و أظهر عدائه العلني لفرنسا, كما تم تحديد المبالغ المالية التي تدفعها كل عائلة, و في حال رفض الدفع يتم الإستيلاء على الأملاك ، هذا إلى جانب إجراءات الحجز و التحفظ على النساء و الأطفال.
أما ما دفعه مختلف المناطق بسبب الثورة كان كما يلي :
- منطقة دلس 1444100 فرنك .
- الإقليم الم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://belkacembenhabessa.ahlamontada.com
 
من المقاومات الشعبية الجزائرية ابان الثورة التحريرية المظفرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة بلقاسم بن حبسة طريق تازولت باتنـــــــــــــــــــة :: منتدى التربية والتعليم المتوسط :: البحوث العلمية-
انتقل الى: